اکثر 5 أسئلة شیوعاً عن تبییض الأسنان

أسنانک إحدی مصادر ثقة نفسک المهمة. من الخطوات التي علیک إتخاذها في سبیل أن تصبح مقبولاً بالمجتمع هي رعایة صحة و جمال أسنانک و الحفاظ علیها و علی بیاضها الطبیعي. ولکن في بعض الأحیان علی الرغم من کل الجهد الذي یبذله المرء من تنظیف الأسنان بالفرشاة و خیط الأسنان مرتین یومیاً و المواظبة علی زیارة الطبیب کل 6 أشهر فقد لا یصل للنتیجة المطلوبة و قد تصفر و تسود الأسنان جراء أسباب أخری لم یبالي لها أو یعلم بوجودها قط. فهنا یکون تبییض الأسنان الحل المثالي. سنجیب نشرح في هذا المقال أکثر 5 أسئلة شیوعاً عن تبییض الأسنان:

1.کیف یعمل تبییض الأسنان بالضبط؟

جمیع الطعام و المشروبات التي تتناولها و تشربها طوال الیوم، خاصة الملونة منها کالشاي و القهوة و بعض الفواکهة و غیرها، تملأ الحفرات الموجودة بالسن و تصبغه شیئا فشیئا. تبییض الأسنان هي طریقة یقوم الطبیب خلالها بحل هذه الأصباغ و إمحاء البقع الناتجة عنها.

2.هل یضر تبییض الأسنان، أُسنانک؟

قد تلحق کل خطوة تخطو بها الضر بأسنانک إن قمت بها بشکل غیر صحیح کتفریش أسنانک بقسوة. ولکن إن إخترت المرکز المناسب کي تتوفر لک الأجهزة الحدیثة و المواد المخصصة و الأخصائي ذو خبرة فلاداعي للقلق بتاتاً.

3.هل یوجد فرق بین أنواع تبییض الأسنان؟

نعم. في بعض التقنیات یقوم الأخصائي بإستخدام مواد تزیل البقع الملونة من الأسنان فحسب. حینما في التقنیات الأخری سیقوم بإزالة البقع و تبییض الأسنان أکثر من مستواها السابق مستخدماً مواداً کالهایدروجین براوکساید و الکارباماید براوکساید.

4.هل تعمل هذه الطریقة للجمیع وصولاً للنتیجة المطلوبة؟

لون أسنانک الطبیعي معین منذ ولادتک و تعمل هذه الطریقة علی إزالة البقع الناتجة عن المواد الغذائية و الصبغات الأخری عبر مرور الزمن و إسترجاع لون أسنانک الطبیعي.

5.هل ستشعر بالألم أو الحساسية بعد الخضوع لهذا العلاج؟

نعم. من المتوقع أن تشعر بشئ من الحساسية تجاه البرد و الحر و الحلویات و یعتبر الأمر طبیعیاً و لحسن الحظ ستزول هذه الحالة بعد مرور حوالي 12 إلی 48 ساعة فقط.

0 Comments
    Leave a comment
    only loggedIn user can send comment! please login or sign up to continue.